الاخبار

الأسير المعزول محمد العارضة مضرب عن الطعام لليوم الثالث

الأسير المعزول محمد قاسم أحمد العارضة، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الثالث على التوالي، معلناً أن مطلبه الحالي ليس العقوبات المفروضة عليه فحسب وإنما للمطالبة أيضاً بإخراجه من العزل.

  • الأسير المعزول محمد العارضة

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى؛ أن الأسير المعزول محمد قاسم أحمد العارضة، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الثالث على التوالي رفضاً للعقوبات المفروضة بحقه وللمطالبة بإنهاء عزله.

وأفاد الأسير محمد العارضة في رسالة وصلت مهجة القدس نسخةً عنها، أنه قرر يوم الخميس الماضي، الشروع في إضراب عن الطعام والماء والكلام بسبب استمرار ما يسمى إدارة سجن عسقلان في تنفيذ عقوبات جديدة أصدرتها بحقه بتاريخ في 12 كانون الأول/ديسمبر الماضي، عقب التصريح الذي أدلى به لوسائل الإعلام في جلسة محاكمته السابقة.

وتمثلت العقوبات في منع زيارة لمدة شهرين، ومنع كانتينة (مقصف) لمدة شهرين، ومنع كهربائيات لمدة شهرين وأسبوعين عزل في الزنازين، لافتاً إلى أنه وقبل شروعه في الإضراب قام بإرجاع وجبات الطعام من أجل وقف العقوبات المفروضة بحقه، ووعدته الإدارة مرات عديدة بإنهاء العقوبات لكنها تراوغ وتماطل ولا تستجيب، معلناً أن مطلبه الحالي ليس العقوبات المفروضة عليه فحسب وإنما للمطالبة أيضاً بإخراجه من العزل.

يأتي ذلك بعدما كان أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين كريم عجوة في 5 تشرين الأول/أوكتوبر الماضي بأنّ الأسير محمد العارضة شرع في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على ظروف عزله القاسية.

ولفت عجوة في بيان إلى أنّ إدارة سجن عسقلان أجرت محاكمة داخلية للأسير العارضة يوم الجمعة الماضي وفرضت عليه مزيداً من العقوبات، رغم أنه “يعتقل في ظروف عزل قاسية في زنزانة قذرة وعديمة التهوية ومراقبه بالكاميرات”.

جدير بالذكر أن الأسير محمد العارضة من بلدة عرابة بمحافظة جنين شمال الضفة المحتلة، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 16/05/2002؛ وأصدرت المحكمة الإسرائيلية بحقه حكماً بالسجن المؤبد ثلاث مرات بالإضافة إلى عشرين عاماً أخرى؛ بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ونجح الأسير المجاهد محمد عارضة بتاريخ 6 أيلول/سبتمبر الماضي، برفقة إخوانه الأسرى أيهم كممجي، محمود العارضة، مناضل انفيعات، يعقوب قادري وزكريا الزبيدي بانتزاع حريتهم عبر نفق من سجن جلبوع.

 وفي العاشر من الشهر نفسه، في مساء يوم الجمعة في مدينة الناصرة في الداخل المحتل أعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير محمود العارضة برفقة الأسير يعقوب محمود قادري.

وفي اليوم التالي أعادت قوات الاحتلال اعتقاله برفقة الأسير زكريا الزبيدي، وفي فجر يوم الأحد 19/09/2021، أعادت قوات الاحتلال اعتقال المجاهدين أيهم كممجي ومناضل انفيعات بعد محاصرة منزل كانا يتحصنان فيه شرق جنين.

يُذكر أن قناة الميادين اختارت أبطال “نفق الحرية” من سجن جلبوع “شخصية العام” 2021 من مُلهمي درب التحرير. هذه “الشخصية” تميّزت بالجدارة والإلهام والإبداع في سبيل الحرية وإرادة الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.