الاخبار

نقل الأسير فؤاد الشوبكي بشكلٍ مفاجئ إلى المستشفى من دون معرفة الأسباب

الأسير المسنّ فؤاد الشوبكي يُنقل بشكل مفاجئ إلى المستشفى من دون معرفة الأسباب، وحركة فتح تحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته.

  • الأسير المسنّ فؤاد الشوبكي (صورة تعبيرية للأسير انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي).

نقل الأسير المسنّ فؤاد الشوبكي ( 82 عاماً)  بشكل مفاجئ إلى مستشفى “سوروكا” من دون معرفة الأسباب، بحسب “هيئة شؤون الأسرى والمحررين”. وأوضحت الهيئة في بيانٍ لها أن طاقماً قانونياً يتابع حالة الأسير ووضعه الصحي.

والشوبكي الملقب بـ”شيخ الأسرى”، أكبر المعتقلين القابعين في السجون الإسرائيلية سنّا، وهو من قطاع غزة، ومعتقل منذ عام 2006، ومحكوم بالسجن مدة 17 عاماً.

يُذكر أن الشوبكي وبعد اعتقال دام نحو 4 سنوات في سجن أريحا الفلسطيني برقابة بريطانية أميركية، انتهى به المطاف إلى السجون الإسرائيلية بعد أن خطفته سلطات الاحتلال من سجن أريحا في آذار / مارس 2006.

يُشار إلى أن اللواء الشوبكي مسؤول مالي سابق في جهاز الأمن العام الفلسطيني، والمستشار المالي السابق للرئيس الراحل ياسر عرفات.

وخضع الشوبكي فور اعتقاله للتحقيق بشأن ما عرف بسفينة الأسلحة (كارين A) التي اعترضتها “إسرائيل” في يناير عام 2002 في البحر الأحمر، حيث اتُهم بتمويلها، وتم اعتقاله من قبل السلطة في مايو من نفس العام ونُقل إلى سجن أريحا.

حركة فتح تحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الشوبكي

وبعد انتشار خبر نقل الأسير إلى المستشفى، حذّرت “مفوضية الشهداء والأسرى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح” من خطورة الوضع الصحي للأسير للواء فؤاد حجازي الشوبكي ( أبو حازم )، وهو أكبر الأسرى الفلسطينيين والعرب سناً في سجون الاحتلال الاسرائيلي”.

وعبّرت الحركة عن “القلق الشديد إزاء ما يتعرّض له اللواء الأسير فؤاد الشوبكي من إهمال طبي إسرائيلي متعمّد خاصة وأنه جاوز من العمر أكثر من 80 عاماً، ويعاني من فقدان المناعة وأمراض مزمنة أخرى”، داعيةً لإطلاق حملة وطنية فلسطينية وعربية ودولية من أجل الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق سراحه.

ونظمّت في الآونة الأخيرة تظاهرات في عدد من المدن الفلسطينية  تضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال، والمتظاهرون رددوا  هتافات ترفض أي مساومة على حياتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *