اخبار العرب

التلقيح التام ضد كورونا.. خبير أمريكي يكشف عن خطأ شائع

أكد الأمريكي جيمس هامبلن، خبير في الطب الوقائي وأستاذ محاضر في الطب بجامعة يال في ولاية كونيتيكيت الأمريكية، أن عبارة ملقح «لقاحًا تامًا» يجري استخدامها على نحو غير ملائم، في كثير من الأحيان، مشددًا على أن توخي الدقة أمر ضروري من أجل توعية الناس، بشكل علمي وأمين، وبالتالي إنجاح حملات التلقيح.

وقال هاملبن، إن اللقاحات تساعد على جعل أعراض مرض كورونا أخف بكثير، وهو ما يعني تراجع عدد من يضطرون لدخول المستشفى، وخفض الوفيات التي تنجم عن الإصابة بالعدوى، وفقًا لشبكة «سكاي نيوز».

وتحدث الخبير الأمريكي، عن تغير مستمر في تعرف اللقاح التام، ففيما قبل كانت معايير المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها، تقول إن الشخص يكون ملقحا لقاحًا تامًّا عندما يمر أسبوعان على أخذه جرعة اللقاح الثانية، أما اليوم فصارت هناك جرعة معززة بعد أشهر، وربما تتغير الإرشادات خلال الفترة المقبلة.

واستشهد بوفاة في وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، كولن باول، من جراء مضاعفات كورونا، رغم كونه ملقحًا بجرعتين من التطعيم المضاد لكورونا، مشيرًا إلى أنه كان يعاني مما يعرف بالورم النخاعي، وهو نوع من السرطان يؤدي إلى تلف كبير في الجهاز المناعي لدى الإنسان، حتى أنه يصبح قادرًا على إنتاج نوع واحد فقط من الأجسام المضادة.

ويوضح جيمس هامبلن أن نسبة كبيرة ممن يعانون هذا الاضطراب الصحي لا يحصلون على مناعة كافية ضد عدوى كورونا عندما يأخذون اللقاح.

وأشار إلى دراسة صدرت في يوليو الماضي ونبهت إلى أن 45% فقط ممن يعانون الورم النخاعي واستفادوا من اللقاح، طوروا استجابة مناعية تكفي للحماية ضد كورونا.

ويوصي الأطباء، الأشخاص الذين يعانون سرطان الدم بأخذ جرعة معززة، لكن زيادة الجرعات لن يؤدي إلى تحول جذري في نظام مناعي لم يعد قادرًا في الأصل على المكافحة.

ويقول الخبراء إن هذه الوفاة لا تنال من نجاح اللقاحات، كما يزعم بعض المهووسين بنظرية المؤامرة، لأن من يصنعون اللقاحات، لم يزعموا يوما أن التطعيم يحمي بنسبة 100%، مؤكدين أن مرض كولن باول الشديد بمضاعفات كورونا لم يشكل مفاجأة بالنسبة للأطباء؛ لأنه كانوا يعرفون أنه من بين الأكثر هشاشة أمام المرض، رغم أخذ التطعيم.

اقرأ أيضًا:

أولها الرئتان.. طبيب يكشف عن الأعضاء المفضلة لفيروس «كورونا»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *