اخبار العرب

طريقة جديدة للكشف المبكر عن أمراض القلب

اكتشف فريق من العلماء طريقة جديدة للكشف المبكر عن أمراض القلب والأوعية الدموية، يمهد لإيجاد الطريق للعلاج المبكر، وبالتالي خفض معدلات الإصابات والوفيات.

ووجد العلماء من معهد «كارولينسكا» السويدي، اثنين من البروتين ينقلان جزيئات الكوليسترول الضار في الدم، يمكن من خلالها الحصول على أدلة عن مخاطر الإصابة المبكرة، حسب  «سكاي نيوز».

عمل العلماء على قياس بروتين «apoA-1» و«apoB»، المعروف بكونه بـ«صميم البروتين الدهني بي»، وهو المسؤول عن نقل الكوليسترول الضار، وبمثابة علامة خطر في حالات مثل الأشخاص المصابين بالسكري من النوع الثاني، ومؤشر على مستويات عالية جدًا من الدهون في الدم.

أما البروتين الدهني «apoA-1» فينقل الكوليسترول الحميد الجيد الواقي والمضاد للالتهابات،

وما فعله الباحثون أنهم اكتشفوا أن حساب نسبة البروتينين، «apoB» و«apoA-1»، يعطي حاصلا للمخاطر، يعكس التوازن بين جزيئات الدهون السيئة، التي تسرع من تصلب الشرايين، والجزيئات الواقية التي توقف العملية.

ثم قاموا بتحليل الصلة بين أمراض القلب والأوعية الدموية وقيم البروتينين، «apoB» و« apoA-1» في أكثر من  137 ألف رجل وامرأة في السويد، تتراوح أعمارهم بين 25 و 84 عامًا.

وبعد متابعة هؤلاء لمدة 30 عامًا، وجد العلماء أن 22 ألف شخص عانوا من أحد أعراض القلب والأوعية الدموية.

ويرتبط خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ارتباطًا وثيقًا بالكوليسترول الضار. وتعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الأكثر شيوعًا للوفاة على مستوى العالم، نظرا لخطورتها مثل السكتة الدماغية واحتشاء عضلة القلب، إلى جانب تصلب الشرايين في مناطق مختلفة من الجسم.

إقرأ أيضًا:

احذر.. بعض العلامات تنبهك لجلطة دموية قد تكون خطيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.