الرياضة

سولشاير يثق في بقائه رغم الخماسية

مازال النرويجي أولي جونار سولشاير، مدرب فريق مانشستر يونايتد، مقتنعا بأنه الرجل المناسب في هذا المنصب، رغم الخسارة التاريخية التي تلقاها فريقه 0-5 أمام ضيفه ليفربول، الأحد، في قمة مباريات المرحلة التاسعة لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتولى سولشاير المسؤولية مؤقتا في ديسمبر 2018، خلفا للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، قبل أن ينال منصبه بشكل دائم بعد 4 أشهر، لتشهد مسيرته مع الفريق الكثير من الصعود والهبوط.

يونايتد الآن في أدنى مستوياته تحت قيادة سولشاير، بعدما قدم عرضا متواضعا مليئا بالأخطاء ليعاقب بلا رحمة بالخسارة 0-5 أمام غريمه اللدود ليفربول، ويصيب جماهير (أولد ترافورد) بصدمة اليوم.

ووصف سولشاير ، الذي وقع عقدا جديدا لمدة ثلاث أعوام في يوليو الماضي، هذه الخسارة بأنها “أحلك يوم” في مشواره كمدرب ليونايتد، لكنه يظل على يقين من أنه الرجل المناسب لهذا المنصب.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) تصريحات سولشاير، الذي قال عقب المباراة “حسنا، الطريقة الوحيدة التي أعرف بها كيفية التعامل مع الحياة هي الاستيقاظ صباح الغد، والتطلع إلى الأمام، وبالطبع تقييم ما حدث، وأبذل قصارى جهدي وأن أكون عازماً على مواجهة الأوقات الصعبة”.

وأضاف المدرب النرويجي ولكن بعد ذلك في الأسابيع القليلة الماضية، وصلنا إلى طريق مسدود ولم تأت النتائج، ولم تأت العروض، واستقبلنا الكثير من الأهداف، والعديد من الأهداف السهلة وهذا مصدر قلق”.

ووقفت إدارة يونايتد باستمرار إلى جوار سولشاير، لكن تلك الخسارة المذلة بات بمثابة أكبر اختبار لهذا الدعم.

وعند سؤاله عما إذا كان يعتقد أنه لا يزال يتمتع بهذا الدعم من مسؤولي يونايتد، قال سولشاير: “حسنا، لم أسمع أي شيء آخر عن مستقبلي و ما زلت أفكر في عمل الغد، بالطبع ، كلنا بأننا في الحضيض، لا أستطيع أن أقول الآن إنني أحسست بأسوأ من هذا”.

وشدد مدرب يونايتد: “هذا هو أسوأ وأقل ما كنت عليه، ولكن، كما قلت، أنا أقبل المسؤولية وهذه هي مسؤوليتي اليوم وهي مسؤوليتي في الفترة المقبلة أيضا”.

وتراجعت الاحتمالات بشأن رحيل سولشاير في أعقاب مباراة يونايتد الرابعة

على التوالي بدون فوز في الدوري الإنجليزي الممتاز، مع الحديث عن بدائل

محتملة ومن المؤكد أن وضعه سوف يشهد تطورات في الأيام القادمة.

وأكد سولشاير “أنا أثق بنفسي، وأعتقد أنني أقترب مما أريد مع النادي، بالطبع لم تكن النتائج مؤخراً جيدة بما يكفي، ولا بد لي من الاعتراف بذلك، وقد تم رفع أيدينا وهذا يثير الشك في أذهان أي شخص على الأرجح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *